المجتمع القبلي…. القديم

المجتمع القبلي…. القديم

الطويل (صحيفة دوس بني فهم ) الدمام . 

تبقى المجتمعات القبليه من اخلص وأفضل المجتمعات تكاتفاً وتآلفاً . وخاصه في الزمن القديم ويتضح جلياً من خلال ترابط القُرى وطريقة التجمع البنياني في مكان واحد وكأن مجموعة البيوت المتلاصقه مبنيه على جُدران اربعه وسقفاً واحد تحتضن الجميع بدفء وما يُسجل لذلك التواصل الإجتماعي اجادتهم الممازحه والفُكاهه مع بعضهم البعض بقلوب بعيده عن الحقد والنفاق كذلك شجاعتهم والجلاده التي كانو يتمتعون بها . وذلك التواصل جعل تلك الحقبه أجمل وأفضل مما نعيشه الآن من جميع النواحي الإجتماعيه بشتى صورها ونستدل بالتكاتف والتواصل الإجتماعي القبلي في تلك الحقبه على القضايا القبليه فكانت مجالس الشيوخ كالمحاكم المُصغره والقضاه هم الحُكماء حاملين تلك الخبرات ليس على يد الفقهاء أو الشهادات إنما كانت بالفطره. حيث كانو يتميزون برجاحة العقل والعدل في حل تلك النزاعات الفرديه أو الجماعيه . لذلك كان لا أحد يخرج من تلك الجلسه إلا وهو راضي ومقتنعاً بما تم الحكم به إما له أو عليه.ونستشهد ايضاً بإحترام المواثيق بين القبائل في الشدات المُبرمه على انتهاء النزاع والمُصالحه اوالعقوبات وضرورة حسن الجوار . كذلك كان هناك ولاء للقبيله وحب لمن يحمل مسماها بعكس مايحصل اليوم من ولاء للقريه اكثر من القبيله واستحداث مُسميات جديده ..دمتم ودام التواصل بيننا ًًً

 

3 تعليقات على “المجتمع القبلي…. القديم

  1. كل شيء قديم مميز مهما بلغت الان المجتمعات من رقي وتطور في كل شيء لان الاصل باقي في جذور التاريخ وخير شاهد اماكن وتجمعات واعراف وعادات تلك المجتمعات القبلية القديمة وحسن جوارها لبعض . لكن لابد لنا من الاعتراف في وقتنا الحالي بان البحث عن رغد العيش وظهور المادة وأيضا بعد المجتمع القبلي عن بعضة وانتشاره في اماكن عدة ساهم في فجوة للبعض فهل ولاءة لمكان عيشة أولقريته أو لقبيلته .؟ ما يهمنا هنا هو الأمانة والعدالة والحكمة وحسن الجوار ….
    اما تغيير المسميات فهي لا تغيير من الواقع شيء والاصل ثابت مهما اختلفت الاسباب ،،،،،
    شكرا للكاتب
    تقبلوا تحياتي

  2. ربما بعد المسافات فيما بين المجتمع القبلي وسبل المعيشة حال دون التفاف الجماعه فيما بينهم
    ولكن لازلنا ولله الحمد نرى ترابط ولحمه بين الجميع رغم قلتها

    اشكرك ابوفيصل على هذا الطرح المميز
    ودي وتقديري

  3. بسم الله الرحمن الرحيم

    القبيله والهجره من القرى والهجر الى المدن ايا كانت مدينه بحكم

    الوظيفه اوالتجاره ومهما كان طلب الرزق سمه ماشئية تجد فيه ناس تعيش

    معهم وانت والذوق الذي انت ترى انه في صالحك واسرتك ولاتريد ان تكون
    انغلاقي اوبيتوتي لانك مجبر ان تكون هاكذا 000 والله الهادي والسلام000

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اعلانات