خيانة ممثلي المنظمات الدوليه

خيانة ممثلي  المنظمات الدوليه

بسم الله الرحمن الرحيم
في البدايه نهني خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين وعامة الشعب السعودي باليوم الوطني للمملكة العربيه السعوديه 88 واسأل الله ان يديم علينا نعمة الأمن والأمان.
حقيقة عبث الأمم المتحده وممثليها في اليمن ونظرة العين الواحده واخفاقها في ادارة الأحداث وتخاذلها حول التقارير التي تنحاز الى مليشيات الحوثي الإجرامية لقد انفضح امر تلك الجهات الأممية وكافة جهاتها بتهريب الأسلحه النوعية لأطالة الحرب ونصبت جماعة الحوثي الارهابية اصحاب حق ومكتسبات سياسية تُخالف الواقع الإجرامي وماقامت به من انتهاكات إنسانية وإقتصادية على الشعب اليمني .
لماذ تلعب الأمم المتحده هذه اللعبه القذره ومن يقف وراء تلك التقارير المخالفة للهدف الذي تُعنى به الأمم المتحده حول قضايا الدول ومناصرة الحق فهناك فجوه كبيره بين الأمم المتحده ومجلس الأمن وكأن الوضع والأغلبية تحت سلطة المليشيات الحوثيه.
الم يكن غياب الحوثيين عن حضورهم إجتماع جنيف استهتار ومراوغه طرفها ايران وبعض الدول الغربية والأقليمية فلابد ان يعي المجتمع الدولي خطورة الوضع في اليمن ومحاسبة الجهات الأُمميه الراعية للسلام في اليمن وكذلك على الدول العربية ان تتخذ اجراءات حازمة وإيضاح انحايز المنظمات الأُمميه للمليشيات الحوثيه وعليهم ان يعلمو ان دول التحالف تمتلك ادله دامغه على تهريب الأسلحه للحوثي برعاية من المنظمات الدوليه تحت غطاء زائف الغذا والدواء .واصبحة وصمة عار في قاموس وتاريخ المنظمات الدوليه وانا على يقين تام بإن الشارع العربي يعي جيداً ما يُحاك داخل وخارج اروقة المنظمات الراعيه للسلام وحقوق الأنسان
كُلنا ثقه بقيادتنا الحكيمة بأن خطواتها القادمة ستكون كشف حسابات للمنظمات الدولية الخائنة ورعايتها الفاضحة للمليشيات الارهابية الحوثية واجنداتها الاخرى .

دمتم في خير وحفظ الله بلادنا وادام علينا امننا واماننا …

التعليقات مغلقة.