توهج الشيلات واختفاء العرضه

توهج الشيلات واختفاء العرضه

بسم الله الرحمن الرحيم

توهج الشيلات واختفاء العرضه

العرضه الجنوبيه وخاصه في منطقة الباحه لها رونق خاص وشعبيه عارمه حيث هناك شُعار رحلو عن هذه الدنيا ولاتزال اشعارهم او قصائدهم يرددها الأجيال في المدح والرثاء وبطولات سجلها التاريخ وسطرها بماء الذهب فلعل ابرزهم لذلك ابن ثامره رحمه الله واطلالته في حروب زهران مع الأتراك وطريقة وصفه وتصوره الجميل وكأننا نعيث في تلك الحقبه البطوليه فقد اجاد وابدع وترك لنا موروث ذلك الزمان ورجاله يتغنى بها ابناء زهران حتى وقتنا الحاضر.
ثم توالت الأحداث من شعراء القبيله حتى اصبح لدينا جيل من الشُعراء الفطاحله احبو هذا الموروث بكل جوانبه وحرصو على الحضور في ساحة العرضه بعيداً عن الماده
وفي مقدمة الشُعراء المخضرمين الذين ساهمو كثيراً بعودة هذا الموروث الشعبي وتبناه وحرص على استمراره وبث روح الحماسه والتغني بالغزل والمدح والرثاء الشاعر الكبير المرحوم بإذن لله محمد ابن مصلح وحقيقه انه وضع لنفسه مساحه كبيره لم يصل لها شاعر من ابناء قبيلة زهران مما عاد بذلك الى شغف ابناء المنطقه عامه وحبهم للعرضه رحل محمد ابن مصلح وترك ارثاً للقبيله وفراغاً كبيراً في ساحات العرضه لم نجد من يبتدي من حيث انتهى ابن مصلح في حبه للعرضه والمحافل التي كان صوته يصدح باجمل قصايد العرضه آن ذاك وهنا لانقلل من شُعراء القبيله امثال الهرُيري وعبدالواحد وعطيه السوطاني واللخمي وابراهيم الشيخي وكنا نأمل ولا نزال نأمل ان يحمل الشاعر الكبير الهُريري بيرق ساحات العرضه ويعود بها الى ما كانت عليه في سابق عهد الشاعر الكبير ابن مصلح صديقه ورفيق دربه الذي كان ملازما له.
كذالك الشاعر القدير هذال الى ان المرض اقعده عن ساحات العرضه ثم توفاه الله قبل ان نكمل املنا به ورحل عن هذه الدنيا رحمه الله.
بقي لنا بعد الله عدد لابأس بهمن شُعراء قبيلة زهران وفي مقدمتهم الشاعر الكبير الهريري الذي اعتبره رمزاً من رموز شُعراء قبيلة زهران رغم توجه بعض شعراء القبيله الى محافل القلطه امثال الشاعر القدير ابراهيم الشيخي ولا نختلف معه في هذا التوجه في احياء حفلات القلطه بل مصدر فخر ان نشاهد من شُعراء زهران في محافل قبائل لونهم الشعبي يختلف عن لوننا الشعبي وامل من الشاعر القدير ان يجعل لزهران ومحافلها نصيب في جدرله القادم.
لن ننسى او نتنسى بقية شعراء قبيلة زهران الأخرين امثال ابو متعب والسوطاني واللخمي وعدد من الشعـراء الجدد من قبيلة زهران .
كما نناشدهم بعقد اجتماع لجميع شُعراء زهران ودراسة اعادة وهج حفلاة العرضه ودراسة خفض الأجر. الذي يتقاضونه لأن هذا احد سباب عزوف اغلبية افراد قبيلة زهران عن احياء حفلات في زواجهم هناك توجه جديد واخشى ما اخشاه من اصحاب الحفلات بتعاقد مع اصحاب مكاتب الشيلات المسجله والمعده بشكل جميل مستخدمين المؤثرات الصوتيه والإقعات الجاذابه ليتوافق مع توجهات الجيل الحالي وهذه بداية اختفاء العرضه والسبب الجوهري قلة التكاليف وتكيف المتُلقي وايجاد البديل عن العرضه بطريقه تقنع صاحب الحفل والجمهور وهنا احب ان اوضح بإنني لا استهدف احدا ولست من يناشد بقطع ارزاقهم بل مناشده مكتوبه ووضع النقاط على الحروف بغرض عودة محافل العرضه المرتجله وخوفاً من اندثار العرضه وغياب محبيها وشُعارها لا نزايد على احد ولا ننتقص من احد الهدف واحد اعادة وهج وشعبية محافل العرضه من جديد وبُحله جديده يسجلها التاريخ ومن تبناها وسخر وقته وجهده لعودة محافلها بعيداً عن الطمع المادي ..
للجميع اجمل التحايا وعذراً على من لم يرد اسمه من شُعراء العرضه في سياق مقالي ودمتم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اعلانات