شدا الجبل و شدا الرجل


شدا الجبل و شدا الرجل

كلمة الأستاذ الدكتور صالح غرم الله في حفل تكريم اللواء شدا الداموك

الحمد لله رب  العالمين  والصلاة والسلام على سيد   المرسلين

·       معالي الفريق اول يوسف الإدريسي

.       ضيوف زهران الكرام

·     سعادة اللواء شدا الداموك

·     الأخوة الأفاضل مشايخ و اعيان و رموز زهران

·      الأخوة الحضور

 ايها الحفل الكريم الذي احسبه ارق من همس المحبين واطيب من ريح الرياحين حين يلامسها الصبا من حين الى حين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

طلب مني بعض الاخوة الكرام  اصدقاء  سعادة اللواء شدا ان اقدم كلمة نيابة عنهم احتفاءً و تكريما للمحتفى به هذا  المساء. وفي حقيقة الامر ان من اصعب المواقف على المرء ان يعبر عن مشاعر الاخرين واتجاهاتهم وآرائهم نحو حدث او موقف معين؟ و اجدني في موقف الحائر و انا امام هذه الوجوه النيرة. ومصدر حيرتي حين اقف بين هامتين وقامتين  في زهران ؟  بين الرجل شدا و الجبل شدا؟ هل اتحدث عن شدا  الانسان؟ ام شدا  الجبل؟ هل اتحدث عن  بيت  المشيخة و القيادة   و الانضباط؟ ام اتحدث عن الشموخ و الثبات امام تضاريس الزمن؟ هل  اتحدث عن رمز الزمان    و المكان؟ ام اتحدث عن رمز العمل و الاخلاص والوفاء و الولاء للدين والمليك و الوطن؟

فالعلاقة بين شدا الرجل وشدا الجبل هي علاقة تنافس الانداد حيث توقع الشيخ محمد الداموك رحمه الله أن تتقارب  العلاقة بين الاسم والمسمى، شدا الجبل الشامخ الجبل الذي يعرفه أبناء غامد وزهران ، أعجب به الشيخ فأضحت صفاته عالقة في الخارطة الذهنية فجاء المولود لحظة استحضار الوالد لهذا الجبل فأطلق على المولود شدا متوقعا أن يكون شدا الطفل هو شدا الجبل فنشأ في  ضل نظيرة متقاربا معه في شموخه وسماته فإذا بتوقعات الاب تظهر شيئا فشيئا حتى أضحى شدا الانسان محاذيا لشدا الجبل الشامخ  في اذهان  الأجيال.

فشدا الداموك اليوم يتقارب مع شدا الجبل قوة وانتماء وعطاء وظلال وتاريخا ورسوخا وفخرا .نحن في زهران فخورون بشدا الجبل التاريخ والحياة والشموخ والثبات كما نحن اصدقاء شدا و أحبائه فخورون بشدا المحتفى به حيث الأمانة والطموح والعزيمة والمكانة المشرفة والرتبة  العالية وسيرة ومسيرة صنعها شدا لذاته ليتقارب مع صنوه شدا الجبل محققا بهذا الانجاز ما أراد له وتمناه من احبة و من اسماه ؟

فلك يا رمز إبداع في التعامل و الأداء  والعمل بجهد ووفاء وقدم لبلدة الحب والولاء لك منا خالص الشكر والدعاء بجزيل الأجر والعطاء ، ان هذه  الثقة التي منحك اياها ولاة الامر حفظهم  الله  وعلى راسهم مولاي خادم الحرمين الشريفين جاءت تقديراً لما قدمته لعملك من انجاز يؤكد ما تتمتعون به من مقدرة قيادية، ومنزلة عالية ،واخلاق فاضلة و جهود  مميزة وإخلاص و تفاني في خدمة بلادنا الغالية. أسال الله العظيم أن يجعل حصولك على هذه الرتبة عوناً لك على طاعته وحافزاً لتقديم المزيد من العطاء لخدمة الدين و الوطن والملك، و نتمنى لك حـيـاة عـمـلـيـة سـعـيـدة وخـطـوة أخـرى نحـو الــتـألــق. ، سائلاً الله تعالى لكم المزيد من التوفيق والتسديد والله يرعاكم ويسدد خطاكم .

الاستاذ الدكتور / صـالـح بـن غـرم الـلـه الـزهـرانـي

مساعد وكيل جامعه سلمان للشؤون الاكاديميه والتعليميه

تعليقان على “شدا الجبل و شدا الرجل

  1. بسم الرحمن الرحيم

    سبق ان كتبت في نفس الصحيفه فعلا الحفل كان اكثر من ممتاز يستاهل ابو نايف كل خير وهوها من الشباب القديرين في اعمالهم اتمنى له وكل مجتهد كل توفيق000

    والله الموفق000

  2. شدا الداموك اسم على مسمى واشهر من نار على علم فقذ سبقه من ذوي الرتب الكبيرة من نفس الأسرة تقلدوا مناصب كبيرة في القطاع العسكري وما يعجبني في هؤلاء هو صبرهم وجلدهم وتحملهم المهام الصعبة حتى اصبح دماغ الواحد مبرمج على العمل الدؤوب والمتواصل ما تسبب لبعضهم المتاعب وهو في مقتبل العمر وفارق دنياه فهو كالشمعة التي أحرقت نفسها لتضيئ للآخرين .
    أبارك للزخ العزيز شدا الداموك وقد كتبت عنه في أماكن أخرى وبما إنني حديث الإطلاع لهذه الصحيفة الموقرة أرتأيت أن اسجل إعجابي بهذا الرجل ولو قدم لي الدعوة لحضرت لكن خيرها في غيرها.
    تحياتي وتقديري لشدا الداموك وكافة اسرة الداموك.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اعلانات